وضع إشارة: أعمال الرحمة

هناك 10 نتيجة ل "أعمال الرحمة"
عينٌ ترى و أيادٍ تتكاتف

عينٌ ترى و أيادٍ تتكاتف

ولدت مارا فرايلي في مدينة فايادوليد Valladolidفي إسبانيا، لكنّها تعيش في البرازيل منذ عام 1977. فقد انتقلت حين كانت في الواحد والعشرين من عمرها للعيش في البرازيل وكانت مفعمةً بالحماس للعطاء والمساعدة في العمل الرسولي للـ"أوبس داي" (عمل الله). وفي خلال السنوات التسعة والثلاثين التي عاشتها في البرازيل، ساهمت من خلال عملها المهني في تحفيز نشاطات إجتماعية والتربوية وتعاونية عديدة.

شهادات حياة

ملفّ صوتي للأب الحبري: "تحمُّل سيّئات القريب بصبرٍ"

وحدها الروح الصبورة والمتواضعة والمدركة لنواقصها تجد نفسها قادرة على الانفتاح على الذين يحتاجون بشكلٍ طارئ إلى يدٍ يتمسّكون بها أو إلى نصيحة دقيقة أو ابتسامة تعكس تفهّمًا حقيقيًّا، بحسب ما يؤكد الأب الحبري في الملف الصوتي لشهر تشرين الأول.

ملفات أخرى

فلنبدأ: فتح الأبواب

في هذا الفيديو من سلسلة "فلنبدأ" التي ننشرها في إطار سنة يوبيل الرحمة، نعرض عليكم مبادرتين في ألمانيا والنمسا، تسعيان لتسهيل عملية دمج الأشخاص في محيطهم الجديد بعد أن أُجبروا على مغادرة بلادهم.

شهادات حياة

"فلنبدأ": توسيع العائلة!

يدعونا البابا فرنسيس إلى عيش حضارة الدمج واللقاء وإلى وضع حدّ لحضارة النبذ. وفي هذا السياق، ينقل هذا الفيديو، الذي يأتي ضمن سلسلة "فلنبدأ"، خبرة أشخاص قد سعوا إلى جعل قلوبهم أكثر اتساعًا وعائلتهم أكثر امتدادًا.

شهادات حياة

أعمال الرحمة

يُظهر هذا الفيديو، بطريقة سهلة وبسيطة، عبر صوت البابا فرنسيس، أعمال الرحمة الجسدية التي توصينا الكنيسة بأن نعيشها (خصوصًا في خلال هذه السنة اليوبيلية للرحمة الإلهية). يمكن اختيار اللغة العربية بين قائمة اللغات المتاحة لترجمته.

من برشلونة إلى بيروت لمساعدة اللاجئين

من برشلونة إلى بيروت لمساعدة اللاجئين

يصف الإسباني القادم من برشلونة رافاييل بيرو في ما يلي كيف يعيش لبنان مأساة اللاجئين السوريين، ويتحدّث عن اختباراته اليوميّة في مجتمعٍ متعدّد الثقافات حيث يتعايش أفرادٌ من مُعتقدات وانتماءات مختلفة في ظلّ أحوالٍ اجتماعيّة وسياسيّة واقتصاديّة متقلّبةٍ.

شهادات حياة