وضع إشارة: الدعوة

هناك 6 نتيجة ل "الدعوة"

الشباب يقولون كلمتهم (4): بالي #سينودس2018

دعا البابا فرنسيس في مناسباتٍ عدّة إلى الإصغاء للشباب: الكاثوليك منهم وغير الكاثوليك، المسيحيّون وغير المسيحيين، لأولئك الذينن لا يعلمون إذا ما كانوا يؤمنين أو لا، الجميع... "لأنه من المهم أن تتكلّموا وألا تبقوا صامتين". (كلمة البابا فرنسيس للشباب خلال زيارته إلى تشيلي في 17 كانون الثاني 2018). ولذلك، قام شباب من مختلف البلدان بالإجابة على بعض الأسئلة التي طرحها الحبر الأعظم، كما هو الحال في هذا الشريط الذي تجيب فيه بالي من الأوروغواي على دعوة البابا للإصغاء إلى صوت الربّ الذي يدعو الشباب في عمق قلوبهم.

شهادات حياة
ها أنذا...

ها أنذا...

ثبات، وأن لا يحيّرك شيء. – هذا ما يلزمك، ثبات. فالتمسه من الرب وافعل ما تسطيع فعله للحصول عليه: فهو وسيلة كبرى كي لا تحيد عن الطريق الخصب الذي شرعت تسير فيه. (طريق، 990).

نصوص للتأمّل
من الذي ينتمي لـ"عمل الله"؟

من الذي ينتمي لـ"عمل الله"؟

الذي يطلب الإنضمام لـ"عمل الله"، يقوم بذلك معتمداً على دعوة الهية. وهذه الدعوة ليست سوى الدعوة المسيحية التي ينالها كل مسيحي من خلال العماد والتي تحمله للتفتيش عن القداس في قلب العالم وبالمشاركة في رسالة الكنيسة بحسب الروحانية التي أوحاها الله للقديس خوسيماريا.

home
سنوات الإكليريكيّة

سنوات الإكليريكيّة

"مرّ الوقت، وقد طرأت أمور قاسية كثيرة، مخيفة، لن أخبركم إيّاها، لأنّها، إذا كانت لا تزعجني أنا، فقد تحزنكم أنتم. كانت ضربات فأس، ينفّذها الرّبّ إلهنا، ليجهّز، بواسطة الشّجرة، الجسر المُعدّ، رغم ضعفه، ليقوم بواجب عمله. أمّا أنا، ودون وعي، كنت أردّد: سيّدي، أن أبصر! سيّدي، فليكن كذلك! كنت أجهل ما كان ذلك، لكنّي كنت أتقدّم، أتقدّم (...)"

خطوات على الثلج

خطوات على الثلج

"القلق الإلهيّ ليس فقط عاطفة روحيّة أو شوقًا غامضًا لاتّخاذ الإيمان بجدّيّة". بدأت أتحسّس الحبّ، وأتيقّن من أنّ القلب يريدني لأمر ذي جلل، يتناسب وموضوع الحبّ (...) لم أكن أعرف ما كان ينتظره الله منّي. لكن ذاك كان، بكلّ وضوح، إختيارًا.