كل شيء في ابني هو معجزة بفضل المطران ألفارو.

وافق الكرسي الرسولي على عجيبة نُسِبت إلى شفاعة خادم الله، المكرّم ألفارو دل بورتيو. فبعد أن توقّف قلب الطفل خوسي إيغناسيو أوريتا ويسلن لأكثر من نصف ساعة، عاد ينبض من جديد بطريقة لم يتمكن العلم أن يفسرها، وهو اليوم بصحة كاملة. جرى ذلك في 2 آب من العام 2003.

نِعمٌ استٌحصل عليها