مساعدة من السّماء

القديسون يقضون حياتهم الأرضية في محبة الله والآخرين، والاقتداء بالمسيح الذي "مضى من مكان إلى آخر يعمل الخير"، وعندما يبلغون السماء، كما يذكر كتاب التعليم المسيحي الكاثوليكي

Favores por su intercesión

القديسون يقضون حياتهم الأرضية في محبة الله والآخرين، والاقتداء بالمسيح الذي "مضى من مكان إلى آخر يعمل الخير"، وعندما يبلغون السماء، كما يذكر كتاب التعليم المسيحي الكاثوليكي (رقم 2683) فأنهم يعتنون باستمرار بالذين تركوهم على الأرض، فشفاعتهم هي الخدمة المثلى التي يقدمونها لتصاميم الله. وبإمكاننا، بل من الواجب علينا، أن نطلب شفاعتهم لنا وللعالم أجمع.

"عندما يدعوني الله ليقودني إلى السماء، سيكون بإمكاني مساعدتكم أكثر وبشكل أحسن." (القديس خوسيماريا)

أن روايات النعم الواردة من كل حدب وصوب والمنسوبة إلى شفاعة المنسنيور خوسيماريا اسكريفا منذ وفاته في 26 حزيران (يونيو) 1975، بدأت تصل إلى المقر الرئيسي للهيئة الحبرية عمل الله (Opus Dei) في روما، ومن بينها روايات اهتداء وعزم لممارسة الدين المسيحي بشكل أعمق والشفاء وغيرها من النعم العملية – كلها إشارات الى عبادة تدعوها السدة الرسولية "تعبير أصيل عن عبادة شعبية."

كل هذا بدأ بصلاة

هناك العديد من الناس ممن ابتدءوا بالصلاة ملتجئين إلى شفاعة القديس خوسيماريا بعد عثورهم على بطاقة الصلاة بالصدفة