صلّيت و صلّيت

ولهذا أشكر القدّيس خوسيماريا على هذه النعمة...

نعم بشفاعته

كانت دائماً بطاقة الصّلاة الخاصّة بالقدّيس خوسيماريا بحوزتي، وأصلّي فيها من وقت إلى أخر.

هذه المرّة صلّيت بإيمان كبير وأمل... بحبّ وإخلاص... وأستطيع أن أقول أنّه تعاون معي في مشكلتي.

خطوبتي كانت تمر بمرحلة حسّاسة جداً، لأنّي كنت أعاني من الإكتئاب. قرّرت أن أقطع هذه العلاقة...

لم أكن أريد أن أفعل ذلك... لكن جزءاً منّي كان يريد أن يبقى وحيداً...

صلّيت وصلّيت... توسّلت أن يساعدنا على المصالحة... ليساعدني على الشفاء... وفوق كل شيء، أن أكون سعيدة بما أعطاني إيّاه الله... وهو كثير وقيّم!

أنا أعلم أن الطّريق ما زالت طويلة قبل أن أشفى تماماً... ولكنّي أشعر بمساعدته...

تعب خطيبي كثيراً ليبقينا سوياً... وأنا أخضع الآن للعلاج! أنا أؤمن بأن هناك حل لهذه المشكلة ولكل شيء...

ولهذا أشكر القدّيس خوسيماريا على هذه النعمة...